الوزيران عسقول والعيسوي يؤكدان على ضرورة تطبيق توصيات مؤتمر الإصلاح والتطوير الإداري الثالث

اخر تحديث :الثلاثاء 22-02-2011 12:00

أشاد د.م. أسامة العيسوي وزير الثقافة ود. محمد عسقول وزير التربية والتعليم بمؤتمر الإصلاح والتطوير الإداري الثالث الذي عقده ديوان الموظفين العام يناير الماضي, مؤكدين أن المؤتمر يمثل خطوة كبيرة نحو الرقي بالأداء الإداري في مختلف المؤسسات الفلسطينية.

 

وقال د. العيسوي أن مؤتمر الإصلاح والتطوير الإداري الثالث يمثل خطوة على الطريق الصحيح للوصول إلى أداء إداري مبدع وفعال, مشيداً في الوقت ذاته بجهود ديوان الموظفين العام ودوره في تنظيم المؤتمر وإنجاح فعالياته.

 

ووصف د. العيسوي المؤتمر بالنافذة الحكومية التي تطل على مستجدات التنمية الإدارية, معتبراً المؤتمر بمثابة الفرصة الأمثل لاستغلال الموارد البشرية والتقنية والمادية لتحقيق الأهداف والغايات المرجوة.

 

وأثنى د. العيسوي بالأبحاث وأوراق العمل المقدمة في محاور المؤتمر المختلفة, مؤكداً أن المؤتمر شهد تفاعلاً كبيراً من مختلف الأطراف المشاركة مما ضاعف من فرص نجاحه وظهوره بشكل متميز.

 

واختتم د. العيسوي حديثه بالتأكيد على ضرورة المتابعة المستمرة لتوصيات مؤتمر الإصلاح والتطوير الإداري الثالث والعمل على ترجمتها إلى واقع ملموس يخدم العمل الحكومي ومختلف المؤسسات الفلسطيني وكافة أفراد المجتمع المحلي.

 

ترسيخ ركائز الإصلاح

من ناحيته أكد د. محمد عسقول وزير التربية والتعليم الفلسطيني أن مؤتمر الإصلاح والتطوير الإداري الثالث يمثل نقلة نوعية لتطوير أداء عمل موظفي مختلف مؤسسات السلطة الوطنية الفلسطينية.

 

وقال د. عسقول أن مؤتمر الإصلاح الثالث يعكس الاهتمام الكبير الذي يبديه ديوان الموظفين العام بقضايا التطوير في مجالات العمل الإداري الحكومي, وهو ما يؤكده عنوان المؤتمر وسعيه للوصول إلى مؤسسة حكومية فاعلة.

 

وتابع د. عسقول حديثه بالقول أن مشاركة مختلف المؤسسات الحكومية بمؤتمر الإصلاح والتطوير الإداري الثالث عزز من فرص نجاح المؤتمر وساهمت في ضمان الانضباط بالعمل الإداري وارتفاع جودته.

 

واختتم د. عسقول حديثه بالقول أن تطبيق توصيات مؤتمر الإصلاح والتطوير الإداري الثالث سيساهم في ترسيخ ركائز الإصلاح الحضاري الشامل, ويجعل منه خطوة فاعلة للجهود التي نفذتها الحكومة الفلسطينية نحو الإصلاح والتطوير الإداري.