ديوان الموظفين يطلع مؤسسات حقوق الإنسان والمجتمع المدني على إجراءات التوظيف الحكومي.

اخر تحديث :الاربعاء 09-10-2019 01:19

عقد ديوان الموظفين العام في مقره بمدينة غزة /الأربعاء/ الموافق التاسع من أكتوبر للعام 2019، اجتماعاً مع ممثلي مراكز حقوق الإنسان ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات المهتمة بمجالات تحقيق النزاهة والشفافية وعدد من الكتاب والشخصيات الإعلامية في قطاع غزة، بهدف إطلاعهم على آليات وإجراءات التوظيف، وخطوات الإعلان عن الوظائف الحكومية المختلفة.

رحب أ. يوسف الكيالي رئيس ديوان الموظفين العام بالضيوف والحضور، مؤكداً حرص الديوان المستمر على بناء علاقات متينة تتيح لكافة مؤسسات حقوق الإنسان والوسائل الإعلامية، الإطلاع على الآليات المتبعة في الإعلان عن الوظائف الحكومية وسبل شغلها.

وقال الكيالي : " ديوان الموظفين يرحب دوماً بكافة الراغبين في الإطلاع على آليات العمل المتبعة لديه، بهدف ترسيخ مبادئ النزاهة والشفافية، والتأكيد على أن الوظيفة حق للجميع من مختلف أبناء الشعب الفلسطيني، دون تمييز أو محاباة ".

وتابع : " يؤمن ديوان الموظفين بأهمية دور مؤسسات حقوق الإنسان ومختلف وسائل الإعلام، وضرورة تواجدها على مقربة من عمل ديوان الموظفين العام وآلياته المتبعة في التوظيف الحكومي، أملاً في تعزيز الصورة الحسنة عن عمل المؤسسة وترسيخاً لمبادئها المتبعة في المساواة بين أبناء الشعب الفلسطيني ".

وأضاف : " ديوان الموظفين العام هو المؤسسة الأولى التي تعنى بتطبيق قانون الخدمة المدنية، الذي يؤكد على أهمية الوقوف على قدم المساواة بين أبناء الشعب الفلسطيني في عمليات التوظيف المختلفة، الأمر الذي يدفعها الى العمل بجد من أجل تحقيق مبادئ النزاهة والشفافية وفقاً للآليات المتبعة في إجراءات التوظيف المعلنة ".

وعرض الكيالي أمام الحضور، آليات ديوان الموظفين العام المتبعة في الإعلان عن الوظائف الحكومية الجديدة، من خلال موقع ديوان الموظفين الالكتروني على شبكة الانترنت، مع منح المتقدمين فرصة التسجيل الكترونياً ثم الإعلان عن موعد الاختبارات الالكترونية، يعقبها المقابلات الشخصية، وهي الإجراءات التي تشهد متابعة مستمرة من قبل مختلف مؤسسات حقوق الإنسان العاملة في قطاع غزة.

نقاش موسع

وشهد الاجتماع، نقاشاً موسعاً من قبل الحضور، الذين تطرقوا إلى أهمية وضع الشارع الفلسطيني في صورة عمل ديوان الموظفين العام وتفاصيله الدقيقة، مع التأكيد على ضرورة تطوير ملف الشكاوى، ومنح ذوي الإعاقة حقهم في التوظيف، واعادة هيكلة بعض الوزارات الحكومية، مع تقديم بعض التسهيلات التي تعزز من موقف الموظفين في ظل الظروف الراهنة.

أرقام وحقائق

وختم الكيالي اللقاء بتقديم الاجابات على مختلف الاستفسارات التي طرحها ممثلو وسائل الاعلام ومؤسسات حقوق الإنسان المختلفة، والتي تضمنت التطرق إلى حق ذوي الاعاقة في الحصول على الوظيفة الحكومية وفق ما ينص عليه قانون الخدمة المدنية.

وشدد الكيالي على دور الديوان وسعيه في تثبيت العقود، بما يضمن خلق حالة من الاستقرار في الجهاز الحكومي، خلال المرحلة المقبلة.

وسلط الكيالي الضوء على الإجراءات المتبعة في عمليات التوظيف الحكومية، مؤكداً أنها إجراءات يسيرة، تتماشى مع الظروف الصعبة التي يمر بها أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وتمنح الجميع فرصة التقدم للوظيفة الحكومية دون استثناء.