الخدمات الإلكترونية

ديوان الموظفين يعقد يوماً دراسياً حول واقع ذوي الاعاقة ومجالات التوظيف

اخر تحديث :الاربعاء 11-12-2019 02:30

عقد ديوان الموظفين العام في مقره بمدينة غزة، /الأربعاء/ الموافق الحادي عشر من ديسمبر الجاري، يوماً دراسياً تحت عنوان " ذوي الإعاقة ومجالات التوظيف في المؤسسات الحكومية "، وذلك بحضور العديد من الشخصيات الاعتبارية وممثلي مؤسسات المجتمع المدني وحقوق الإنسان.

حق للجميع

رحب أ. يوسف الكيالي رئيس ديوان الموظفين العام بالحضور، مؤكداً على حق ذوي الإعاقة في المنافسة والحصول على الوظيفة العامة، وفقاً لقواعد النزاهة والشفافية التي ينص عليها قانون الخدمة المدنية.

وقال الكيالي: " الوظيفة العمومية حقق للجميع، حيث كفل القانون لكافة أبناء الشعب الفلسطيني فرصة المنافسة عليها والظفر بها، هذا الأمر ينطبق على أصحاب الهمم من المجتمع المحلي، حيث يحصل هؤلاء على فرص متساوية من أجل المنافسة على الوظيفة العامة وفقاً لقواعد النزاهة والشفافية ".

أوراق هامة

وخلال اليوم الدراسي، تقدم المشاركون بستة أوراق بحثية هامة، افتتحها أ. مضر الضاني مدير عام وحدة الشؤون القانونية في ديوان الموظفين العام بالحديث عن الإطار القانوني الناظم لتوظيف ذوي الإعاقة، ثم أعقبه أ. إياد أبو صفية مدير عام الإدارة العامة للسياسات وتطوير الموارد البشرية في ديوان الموظفين العام بالتطرق إلى واقع توظيف ذوي الإعاقة في الوظيفة العامة " إحصاءات وطموحات ومعيقات ".

وتطرق أ. غسان فلفل غسان مدير دائرة الأشخاص ذوي الإعاقة في وزارة التنمية الاجتماعية في ورقته إلى بطاقة ذوي الإعاقة وبنودها ومتطلباتها، ثم أعقبه المهندس محمد عبود مدير دائرة الرقابة في وزارة الأشغال العامة والإسكان بالحديث عن مدى ملائمة البنية التحتية للمرافق الحكومية لتوظيف ذوي الإعاقة ومتطلبات موائمتها.

وسلط أ. خالد الكحلوت رئيس مركز إرادة الضوء على قصص نجاح قادت ذوي الإعاقة للتألق في سوق العمل، ثم تحدث أخصائي العلاج الوظيفي محمد أبو سيف عن سبل وعوامل نجاح إقحام ذوي الإعاقة في سوق العمل.

نقاش موسع ومجموعات بؤرية

وشارك الحضور في نقاش عام استمرت لأكثر من ثلاثين دقيقة، قدم فيه الجميع بعضاً من المقترحات والملاحظات ذات العلاقة بأوراق العمل المقدمة، والتي أثرت الجانب النظري والقانوني، الأمر الذي يعود بالنفع على فرص التحاق ذوي الإعاقة بالمؤسسات الحكومية المختلفة، قبل أن ينخرط الجميع في مجموعات بؤرية أفضت إلى جملة من النتائج والتوصيات الهامة ذات العلاقة باليوم الدراسي.

التوصيات

وفي الختام، خرج المشاركون بجملة من التوصيات الهامة، مطالبين بالعمل على تطبيقها سريعاً وإيصالها إلى الجهات ذات العلاقة في المجتمع المحلي، والتي تضمنت : العمل على وضع آليات ومعايير توظيف لذوي الإعاقة في المؤسسات الحكومية بما يتناسب مع قدراتهم ومؤهلاتهم، مع الإسراع في إعداد دراسة تقييمية لواقع ذوي الإعاقة وتصنيفاتهم ومدى قدراتهم على الانخراط في سوق العمل الحكومي.

وشدد الحضور على أهمية إعداد دراسة تسلط الضوء على واقع المنشآت الحكومية، ومتطلبات موائمتها لذوي الإعاقة، مع الإسراع في إنهاء بطاقة ذوي الإعاقة، بهدف الاعتماد عليها في تعزيز فرص ذوي الإعاقة بالحصول على الوظائف الحكومية.

وأنهى الحضور توصياتهم بمطالبة كافة المؤسسات الأهلية والحكومية بالسعي نحو موائمة منشآتهم ومرافقهم بما يتناسب مع قدرات ذوي الإعاقة واحتياجاتهم، مع تشكيل لجنة حكومية وأهلية تعمل على تصنيف مجالات التشغيل لذوي الإعاقة وفقاً لمعايير يتم الاتفاق عليها بشكل مسبق.