مؤسسات حقوق الإنسان تشيد باختبارات ديوان الموظفين الالكترونية

اخر تحديث :الاحد 21-02-2021 07:23

أشادت مؤسسات حقوق الإنسان العاملة في قطاع غزة، بجهود ديوان الموظفين العام ودوره الفاعل في عقد الاختبارات الالكترونية للوظائف الحكومية المختلفة، بما يحقق مبدأ النزاهة والشفافية، ويمنح المتقدمين فرصاً متساوية في الفوز بالوظيفة الحكومية.

وعقد ديوان الموظفين العام، ظهر /الأحد/ الموافق الحادي والعشرين من فبراير الجاري، مجموعة من الاختبارات الالكترونية لوظائف مساعد قانوني ومرشد اجتماعي ليلي واحصائي وفني صيانة حاسوب، بمشاركة (2023) متقدم ومتقدمة.

إجراءات دقيقة

وقال أ. علاء السكافي مدير مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان: " الجولة التفقدية التي قمنا بإجراءها كشفت عن إجراءات دقيقة يحرص ديوان الموظفين العام على تطبيقها في عقد اختبارات التوظيف الالكترونية، وصولاً إلى منح المتقدمين فرصاً متساوية للفوز بالوظيفة الحكومية ".

وتابع: " نثمن ونقدر جهود ديوان الموظفين العام في مجال عقد الاختبارات المحوسبة، والتي تمثل نقلة نوعية في تطبيق النزاهة والشفافية، وسط جهود كبيرة يتم بذلها من قبل الجميع لتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين كافة المتقدمين دون تمييز ".

إنجازات لا تتوقف

من ناحيته قال د. نضال جرادة ممثل نقابة المحامين الفلسطينيين: " لأكثر من مرة أحصل على فرصة المشاركة في اللجان العلمية التي يعقدها ديوان الموظفين العام لاختبارات الوظائف القانونية المختلفة، وفي كل مرة يثبت الديوان حرصه التام على منح كافة المتقدمين فرصاً متساوية للمنافسة على هذه الوظائف ".

وتابع: " مع كل جولة جديدة من جولات عقد اختبارات التوظيف المختلفة، يقدم ديوان الموظفين العام لمسات جديدة وانجازات لا تتوقف، خاصة على صعيد الأنظمة الالكترونية المتبعة في عقد هذه الاختبارات، وهو أمر يستحق الاشادة في ظل الظروف الراهنة ".

بانتظار المزيد

أما أ. سمير المناعمة محامي مركز الميزان فعلق بالقول: " نشعر بالرضا إزاء ما يقدمه ديوان الموظفين العام في مجال عقد اختبارات التوظيف وفق أنظمة الكترونية دقيقة واحترافية، وهي إجراءات تابعناها عن كثب بطريقة تستحق الإشادة والتقدير ".

وختم المناعمة حديثه بالقول: " ما قام به ديوان الموظفين العام في عقد الاختبارات الالكترونية أمر يتمتع بدرجة عالية من التنظيم، خاصة على صعيد العمل داخل القاعات وصولاً إلى معرفة المتقدمين نتائجهم بصورة فورية مما يزيد من حجم الثقة المتبدلة تجاه الوظائف المعلنة، بانتظار أن تستكمل هذه الاجراءات الدقيقة في مرحلة عقد المقابلات الشخصية ".